منتدى شلة المحترفين
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
منتدى شلة المحترفين

طريقك نحو الإحتراف
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

  || دروس للشيخ إبراهيم الدويش || أسرة شيشانية بين الحقيقة والخيال

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
lion alg
عضو ناشئ
عضو ناشئ
lion alg

دولتي : الجزائر
ذكر
مساهماتي : 130
dsd : 0
إنضمامي : 02/06/2014
عمري : 23

 || دروس للشيخ إبراهيم الدويش || أسرة شيشانية بين الحقيقة والخيال Empty
مُساهمةموضوع: || دروس للشيخ إبراهيم الدويش || أسرة شيشانية بين الحقيقة والخيال    || دروس للشيخ إبراهيم الدويش || أسرة شيشانية بين الحقيقة والخيال Emptyالثلاثاء يونيو 03, 2014 8:35 pm

الكتاب : دروس للشيخ إبراهيم الدويش
المؤلف : إبراهيم بن عبد الله الدويش





أسرة شيشانية بين الحقيقة والخيال
أفتش عن إنسان! وأنا أسمع حديث أحد الإخوة -وقد كان في الشيشان - فأخبرنا بما رأته عيناه وما وقفت عليه قدماه من الدمار والمآسي التي يعيشها المسلمون هناك.
لقد حدثني عن قصص الأسر والأمهات والأطفال، ومآسٍ وأحزان وأهوال، حتى لم تعد الآذان تسمع له؛ فقد أصابها الصمم من فزع القلب، واضطراب النفس، وحشرجة الصدر! ضاقت علي نفسي حتى لم أعد أسمع من حديثه شيئا، وكان آخر ما سمعته منه قصة تلك الأسرة المكونة من اثنتي عشرة نفسا، رضيع وصِبية صغار وفتاة وأم وأب.
قال محدثي: كنت وصاحب لي في سيارة في أحد المدن الشيشانية، وبينما نحن نسير في أحد شوارعها وقد سلكنا المنعطف الأيمن لشارع آخر، وفجأة سمعنا صوتا هادرا مزعجا على بعد أمتار قليلة من فوق رءوسنا، فإذا بانفجار مدوٍ مفزعٍ، فأوقفنا السيارة ونزلنا، فإذا بمكاننا الذي مررنا فيه منذ ثوان قليلة قد أصبح حفرة كبيرة قطرها أكثر من عشرة أمتار! - سبحان الله! -.
منظر مفزع! طائرة روسية تسبق صوتها، ألقت صاروخا وقع على بيت تلك الأسرة المسكينة، فجعلتهم وأثاثهم أشلاء ممزقة في كل مكان.
قال محدثي: فبدأنا بجمع الجثث، الرضيع لا تكاد ترى شيئاً من وجهه! الصبية الصغار فقدوا بعض أطرافهم وأجزاء من أجسادهم! الفتاة لا تكاد تعرفها! الوالدان كل منهما في جهة! وبعد ساعة من الزمن، جاء جَدُّ هذه الأسرة، فقد خرج في الصباح الباكر من البيت وقد ترك أحفاده على خير حال، وإذا به يرجع فيجد نفسه بلا أبناء ولا أحفاد ولا منزل ولا طعام.
يقول محدثي: فأخذ يبكي بكاء الأطفال، قال: فتأثرنا والله من بكائه أكثر من تأثرنا بالحادث نفسه، فمن الصعب أن ترى أمامك رجلا في السبعين من عمره يبكي بهذه الصورة.
إلى هذا الحد سمعتُ وأدركتُ من حديث صاحبي، ثم بدأت خلجات النفس ودقات القلب في الاضطراب، وأنا أفكر بحال هذه الأسرة وجَدِّها، فلم أعد أسمع شيئا مما قاله بعد ذاك -سبحان الله! - أسرة كاملة تنتهي في لحظة واحدة! قبل الحادث بلحظات تُراهم ماذا كانوا يفعلون؟! وبماذا كانوا يتكلمون؟! أهم مستيقظون أم نائمون؟؟ وهل كانوا يأكلون أو يضحكون أو يبكون؟! نعوذ بالله من موت الفجأة!!

فاعتبروا يا أولي الأبصار
أيها المسلم! أيتها المسلمة! أعرفتما لماذا أفتش عن إنسان؟! هذه حال أسرة شيشانية واحدة! علمناها؛ لأن صاحبنا رآها فحدثنا وحدّثناها، فكيف بحال الأسر التي لم نرها، ولم نسمع من رواها، ولم تجد أحدا يحدث عن حالها وأساها؟! هذه حال أسرة شيشانية، فما حال الأسر البوسنوية والأسر الصومالية، والأسر الكشميرية، والأسر الفلبينية، والأسر الطاجيكية، والأفغانية، والجورجية والكردية وغيرها من الصرخات والاستغاثات الجماعية من أسر إسلامية؟! ولكن:
يموت المسلمون ولا نبالي ونهرف بالمكارم والخصال
ونحيا العمر أوتاراً وقصفا ونحيا العمر في قيل وقال
وننسى إخوة في الله ذرّت بهم كفُّ الزمان على الرمال
تمزقهم نيوب الجوع حتى يكاد الشيخ يعثر بالعيال!
يشدون البطون على خواء ويقتسمون أرغفة الخيال
وتضربهم رياح الموت هوجا وفي أحداقهم نزف الليالي
وناموا في العراء بلا غطاء وساروا في العراء بلا نعال
كأن البيد تلفظهم فتجري بهم بيد إلى بيد خوال
يسيل لعابهم لهفا وتذوي عيونهم على جمر السؤال
وليت جراحهم في الجسم لكن جراح النفس أقتل للرجال
يمدون الحبال وليت شعري أنقطع أم سنمسك بالحبال؟!
وقبل الجوع تنهشهم كلاب من الإفرنج دامية النصال
يؤدون الضريبة كل يوم بما ملكوا ودين الله غالي
صلاب، إنما الأيام رُقط ويفني الجوعُ أعناق الرجال!
أتوا للشرق علَّ الشرق درء إذا بالشرق ينفر كالثعال
لماذا كل طائفة أغاثت بنيها غيركم أهل الهلال؟!
ترى الصلبان قد نفرت وهبّت يهود بالدواء وبالغلال
هبوهم بعض سائمة البراري هبوهم بعض سابلة النمال
نسيتم واتقوا يوما ثقيلا به النيران تقذف كالجبال
تفور وتزفر الأحشاء زفرا كأن شرارها حمر الجمال
ونحن المسلمون ننام حتى يضيق الدهر بالنوم الخبال
جلستم والأرائك فاخرات وأوجفتم على الفرش الغوالي
ورصعتم قصوركم مرايا لتنطق بالبهاء وبالجمال
وماج العطر وائتلقت جنان كأن العمر ليس إلى زوال
ننام على الريال وإن صحونا فإن الفجر فاتحة الريال
نعم.
أفتش عن إنسان! ونحن نرى ونسمع ونقرأ عن التنكيل بالإنسان في الشيشان وغير الشيشان، وربما كان ذلك باسم حقوق الإنسان.
أين من يتألم لحال المسلمين؟ أين من يحترق للمنكوبين؟ أين من يمسح على رأس اليتيم ويطعم المسكين؟! بل أين من يتابع أخبار المسلمين؟! إن الكثير من المسلمين بل من الصالحين -وللأسف! - لا يعلمون شيئا عن أخبار المسلمين، فلا يقرءون ولا يسمعون ولا يحرصون، ولسان حالهم يقول:
تكاثرت الظباء على خراش فما يدري خراش ما يصيد؟!
ففي كل بقعة مأساة، وفي كل مكان مصيبة!

هذا واقعنا فما العمل؟!
أيها المسلم! أيتها المسلمة! هذا واقعنا وهذا حالنا فما العمل؟ ما هو الحل؟! هل الحل أن نتغافل وندس رءوسنا في التراب، وننشغل بأكلنا وشربنا وبيعنا وشرائنا، بل وفرقتنا وأكل لحوم بعضنا، بحجة كثرة المآسي والمصائب على المسلمين؟! هل الحل أن تموت أخوة الدين، وينعدم الشعور بالجسد الواحد بسبب كثرة الجراح؟! هل الحل أن ننسى الأحداث، وهي تطحن الجسد المسلم في الشرق والغرب؟! إنه الجسد الواحد، وربما أتى عليك الدور، أسأل الله أن يحفظك ويرعاك وكل مسلم.
ما هو الحل؟ وما هو العمل؟! لعلك لا تعجب من العنوان، إذاً: فأنا أفتش عن إنسان! وربما قلت: لماذا لم تقل: أفتش عن مسلم؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شبح المنتديات
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ
شبح المنتديات

دولتي : العراق
ذكر
مساهماتي : 18
dsd : 0
إنضمامي : 30/06/2014
عمري : 23

 || دروس للشيخ إبراهيم الدويش || أسرة شيشانية بين الحقيقة والخيال Empty
مُساهمةموضوع: _da3m_20    || دروس للشيخ إبراهيم الدويش || أسرة شيشانية بين الحقيقة والخيال Emptyالأربعاء يوليو 16, 2014 8:30 pm

موضوع رائع بوركت
 || دروس للشيخ إبراهيم الدويش || أسرة شيشانية بين الحقيقة والخيال 4
 || دروس للشيخ إبراهيم الدويش || أسرة شيشانية بين الحقيقة والخيال 128711691410
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
|| دروس للشيخ إبراهيم الدويش || أسرة شيشانية بين الحقيقة والخيال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شلة المحترفين :: الأقسام الإسلامية :: الإسلامي العام-
انتقل الى: